WEBREVIEW

الهيمنة الاقتصادية العالمية والتنمية والأمـن الإنسـاني (الجـزءالأول)

تحاول هذه الدراسة سبر العلاقات ما بين الهيمنة الاقتصادية العالمية و التنمية والأمن الإنساني، في ظل العولمة. كما تحاول دراسة التحول في التنمية العالمية والأمن الإنساني في بدايات القرن الحادي والعشرين.و ترى أن الكفاية المادية هي أساس التنمية البشرية و الأمن الإنساني. و بالتالي فإن مشاكل الفقر، و ازدياد حدة اللامساواة هما في طليعة المسائل الحيوية و الهامة التي تواجه العالم في المستقبل، والتي كانت أيضا من المسائل الهامة و التحديات التي ميزت الثمانينات و التسعينات من القرن العشرين.
تحاول هذه الدراسة أيضا، تحليل نتائج الهيمنة العالمية الاقتصادية، و مؤسساتها ومنظماتها الكبرى، المتخطية للحدود القومية، و العابرة للقـارات، و المتعـددة الجنسيات، دراسة تحليلية، نقدية، ووصفية. لمعرفة النتائج والآثار على التنمية العالمية والأمن الإنساني، و لتأسيس محتوى معرفي يحدد لمصلحة من تعمل الهيمنة الاقتصادية العالمية أو كيف تسير سياستها التنموية المتعلقة بها. و كيف يؤثر هذا على التنمية البشرية والأمن الإنساني، في ظل العولمة الشاملة.


Document joint


 
| info visites 3364439

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site مجلة العلوم الإنسانية  Suivre la vie du site Numéro 04   ?

Creative Commons License