WEBREVIEW

التنظيم الإداري في عهد الاحتلال الفرنسي وأثره على الحالة الاجتماعية للسكان بمنطقة الأوراس

اعتمدت السلطة الاستعمارية تنظيما إداريا صارما بعد احتلالها لمنطقة الأوراس في شهر مارس 1844 تولاه ضباط فرنسيون بواسطة مكاتب عربية لتكون واسطة بين الفرنسيين والسكان (الأهالي)، وتمثل تطبيقه بواسطة مهام وأعمال : القايد والخوجة (الكاتب) وحارس الفحص (الشامبيط) والوقاف، وكيف كانت معاملة هؤلاء مع السكان (الأهالي) وأكملنا الموضوع بعرض جوانب من أعمال الإدارة الفرنسية والوضع الاقتصادي المتردي والحالة الاجتماعية المتدهورة.
إن الأساليب والوسائل التي مارستها وطبقتها الإدارة الفرنسية على سكان الأوراس،
لم تحقق أغراض الاستعمار، وكانت الثورات مستمرة حتى الفاتح من نوفمبر 1954 حيث كان النصر والاستقلال التام للجزائر عام 1962.


Document joint


 
| info visites 3367365

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site مجلة العلوم الإنسانية  Suivre la vie du site Numéro 04   ?

Creative Commons License