WEBREVIEW

المساعدات الإنسانية حقوق معتوقة

يتخذ مبدأ التعاون الدولي أشكالا و صورا مختلفة، بحسب اختلاف المجالات التي ينصب عليها التعاون. هذه الأشكال تتناسب مع الظروف، فقد توصف بأنها عادية أو غير عادية. و لا شك أن الأمر يختلف بين الحالتين. فبالنسبة للحالة الأولى، غالبا ما يتخذ التعاون الدولي شكل المساعدات من أجل التنمية، التي عرفت مراحل و تطورات معيّنة أدت إلى ظهور ما أصبح يعرف بسياسة المساعدة المشروطة. أما في الحالة الثانية، فالأمر يتعلق بتقديم الحد الأدنى من المساعدات لشعوب تعاني من أوضاع صعبة، جراء تعرّضها لكوارث طبيعية أو أزمات سياسية. هذا النوع من المساعدات، يستند إلى مبدأ التضامن بين الشعوب، و رغم ذلك عرف بدوره تطبيق سياسة المساعدة المشروطة. إن وضوح الفرق بين النوعين من المساعدات، كفيل بأن يثير التساؤل حول أخلاقية مثل هذه الممارسة -إشتراط المساعدة- و مدى فعاليتها في إخراج الشعوب الفقيرة من أوضاعها السيّئة، خاصة فيما يتعلق منها بالنوع الثاني من المساعدات، التي ينبغي استبعادها عن أي نةع من السياسات التي تجعلها مرهونة بمقابل، باعتبارها تنصب على حقوق معتوقة.


 
| info visites 3374650

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site الأكاديمية للدراسات الإجتماعية و الإنسانية  Suivre la vie du site Numéro 02   ?

Creative Commons License