WEBREVIEW

الملمح الجنسي وممارسة النشاطات البدنية والرياضية

رغم التحولات الإجتماعية الكبيرة التي عرفتها السنوات الأخيرة فان النساء غالبا ما يحتلن مراكز اجتماعية أقل أهمية من تلك التي يشغلها الرجال وهذا تقريبا في كل ميادين الحياة.فرغم المجهودات المعتبرة المبذولة من أجل التقليل من حدة هذه اللامساواة إلا أن الكل يوحي بأن الأمور باقية على حالها. لقد اهتم الكثير من العلماء بدراسة الميكانزمات التي تضمن استمرار هذه التفرقة وأغلبيتهم متفقون على أنها تعتمد على نسق اجتماعي مفروق يجعل الذكر والأنثى يعرفان في نظام إجتماعي بإسناد مكانات ومهام مختلفة. يرى (بورديو 1988) أن دراسة هذه الميكانزمات تذهب أبعد من الفروق بين الجنسين.


 
| info visites 3360374

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site الأكاديمية للدراسات الإجتماعية و الإنسانية  Suivre la vie du site Numéro 03   ?

Creative Commons License