WEBREVIEW

اضطراب الانتباه في ظل البيئة الصفية

يمثل التعلم هدفا محوريا في
البيئة الصفية (القسم), أين يكون التفاعل
البيداغوجي في أوج ديناميته, و يتوجه
فيه الجهد التدريسي نحو التعلم مستنهضا
ومحركا, و هو ما يستوجب بالتالي
تماسكه و تآزر القدرات العقلية في توليفة
متكاملة فاعلة. و يأتي الانتباه بوصفه
واحدا من مقتضيات التوفيق أو الإخفاق
لعمليتي التعليم / التعلم, إذ كلما كان
النشاط البيداغوجي الصفي في بؤرة
اهتمام المتعلم كلما يسر له حسن
التحصيل, وأعطى بالتالي الصف
الدراسي حيوية و فعالية, غير انه إذا
تعذر حضور الانتباه جزئيا أو كليا ضمن
شرطيات التعلم, تأدى من ذلك الخلل
وتسرب النقص إلى العملية التعليمية
كلها.
و تحاول هذه المقالة أن تقف على
بعض عوامل اضطراب الانتباه ضمن
البيئة الصفية نفسها متخذة من أراء
المربي و تسق العلاقة بين المتعلمين
والوسيلة التعليمية الوسيلة أبعادا تستهدف
بالعرض و التحليل. والمحاولة بهذا
المسعى مطارحة لعوامل صفية بغرض
كشف علاقتها بمظاهر اضطراب الانتباه
لدى المتعلم ( التلميذ) .


Document joint


 
| info visites 3374625

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site مجلة العلوم الإنسانية  Suivre la vie du site Numéro 07   ?

Creative Commons License