WEBREVIEW

التصادم الثقافي في العمل الصناعي

إن العمل الصناعي هو الأكثر ديناميكية من حيث التبدل و التغير من أي عمل آخر أو أي نشاط إنساني آخر، إذ يتطلب باستمرار من العامل و من الجماعة الإنتاجية خاصة و عموم المجتمع أحسن و أسرع التكيف مع أي مستحدث تكنولوجي، مع أساليب التسيير، مع أشكال توزيع العمل و غيرها من العوامل. بيد أن بلوغ هذا التكيف ليس دائما باليسير خاصة في المجتمعات النامية ذات العمالة القليلة الخبرة بالعمل الصناعي، التطور التكنولوجي البطيء ليس هذا فقط، بل أيضا بسبب الخصائص الروحية و المادية، و العادات و التقاليد الوطنية لهذه المجتمعات. هذه العوامل لوحدها تقف وراء التصادم الثقافي و هو الموضوع الذي يناقشه هذا المقال، ليس فقط بسبب العودة القوية لعامل الثقافة في تفسير الكثير من الظواهر الاجتماعية و الاقتصادية أو ارتباطه بالتنظيم الصناعي للمؤسسات، و إنما أيضا بسبب الفتور إن لم نقل توقف جهود التنمية في البلدان النامية واتساع الفوارق بينها و بين الدول المتقدمة. إن هذا المقال الذي يعالج التصادم الثقافي يحاول أن يفند و يحدد حصص الآراء و التحاليل القائلة بأن التكنولوجيا أو التصنيع يقضيان على إمكانيات التشتت في الآثار و النتائج الاجتماعية، بحيث تظل واحدة في كل المجتمعات. و في هذا الصدد يوجد رأيان، الأول ينفي أي تأثير للنظام الاجتماعي الاقتصادي على المشكلات الاجتماعية للعمل. و الثاني يعتبر النظام الاجتماعي الاقتصادي ذو تأثير كبير ليس فقط على مضمون هذه الظاهرة بل و كذلك على تحديد الأساليب و الطرق العلمية الموثوقة و الكفيلة بالوصول إلى كشف هذا المضمون.


Auteur(s)

.بشاينية س

 
| info visites 3364186

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site Sciences Humaines  Suivre la vie du site Numéro 11   ?

Creative Commons License