WEBREVIEW

هدر وتسرب النخب الجامعية في دول المغرب العربي : دراسة وصفية تحليلية نقدية

نستهل هذا المقال بالتأكيد على مقولة وإشارة سعد الدين إبراهيم ـ حيث يؤكد على أن إهدار وتسرب الطاقة البشرية هي بمثابة وجهان لنفس الظاهرة فإذا كان التسرب الذي يتخذ صورة هجرة الأدمغة والكفاءات إلى الخارج يعتبر خسارة فادحة ومحسوسة يمكن قياسها حجما وتكلفة، فإن الإهدار يتخذ صورة تراخي أو قلة إنتاجية هذه الكفاءات رغم تواجدها داخل المجتمع. وعليه فالإهدار بهذا المعنى لا يقل عن التسرب من حيث فداحة الخسارة المجتمعية باعتبار أن العوامل البنائية التي تسبب هجرة الكفاءات هي نفسها تقريبا التي تسبب الإهدار


Document joint


 
| info visites 3372102

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site Sciences Humaines  Suivre la vie du site Numéro 12   ?

Creative Commons License