WEBREVIEW
Accueil > Sciences sociales et humaines > Sciences Humaines > Numéro 13 > Numéro 13

Numéro 13

Articles de cette rubrique


مدى تماشي المعيار العضوي مع استقلالية المنازعة الإدارية في ظل الإصلاح القضائي الجديد

إن تأسيس نظام الازدواجية القضائية يثير قضايا موضوعية لها تأثيرات أكيدة على الممارسة القضائية. و من أهم هذه القضايا، المعيار أو المعايير المتبناة من طرف المشرع أو القاضي لتحديد العمل الإداري الذي يخضع لاختصاص القاضي الإداري فـي حالة قيام منازعة ما، عن غيره من الأعمال العادية التي تخضع لاختصاص القاضي العادي. من اجل الإحاطة بهذه القضايا وجب التطرق إلى إشكالية تحديد المنازعة الإدارية في ظل نظام الازدواجية القضائيـة من جهة، و إبراز جوانب تأثير المعيار العضوي الذي تبناه المشرع الجزائري ـ في كل من الآمر 66/154 المتضمن قانون الإجراءات المدنية فـي بداية الآمر و القانون العضوي 98/01 المتضمن تنظيم مجلس الدولة، و القانون 98/02 المتضمن تنظيم المحاكم الإدارية بعد ذلك ـ على إبراز خصوصية المنازعة الإدارية.



شكيب أرسلان والحركة الوطنية الجزائرية

يتناول هذا المقال تطور العلاقات خلال العشرينات والثلاثينات ما بين الوطنيين الجزائريين والأمير شكيب أرسلان، أحد أقطاب القومية العربية خلال هذا القرن. و قد توطدت هذه العلاقات أكثر بعد استقراره بمدينة جنيف السويسرية وإصداره لمجلة الأمة العربية. وقد تساءلنا أثناء تناولنا لهذا الموضوع عن مدى تأثير شكيب أرسلان على زعماء الحركة الوطنية وعن مدى توجيههم عقائديا وسياسيا.



تأثير أبي مدين في فكر وتصوف محي الدين بن عربي

تتلخص هذه الدراسة في تسليط الضوء على اثر أبي مدين شعيب (520 – 594هـ) / (1123 – 1197م)، المعروف في الجزائر باسم « سيدي بومدين » والمؤسس لمدرسة صوفية ببجاية، أخرجت – حسب مصادر تاريخية المئات من مشايخ التصوف الذين انتشروا في المغرب الإسلامي وفي مشرقه، كما كان له الأثر الكبير على أحد أقطاب التصوف الإسلامي وهو : « محي الدين بن عربي » (560 – 638هـ) الذي لا يخلو أي كتاب من كتبه من ذكر أبي مدين ومناقبه بكثير من الإعجاب والتأثر، وكثيرة هي الأفكار التي رددها ابن عربي وفصل القول فيها، استمدها من أفكار ومن أقوال أبي مدين، منها فكرة الأسماء والصفات الإلهية، والرمز الصوفي، وحتى بعض المسائل الأخلاقية.



النظام المقطعي وهمزة الوصل في العربية

عنيت هذه الدراسة بوصف النظام المقطعي في اللغة العربية، فاختبرت الأشكال الممكنة له، محاولة تحديد سمات التتابعات الصوتيّة في بعض المقاطع التي تبدو شاذة. ثم تناولت قيمة همزة الوصل في هذا النظام، وما يرتبط بها من أوهام في النطق والمصطلح والكتابة، فاعتبرت نطق الأسماء المبدوءة بهمزة وصل عند دخول « أل » التعريف عليها، فالفته قابعا في القياس الخاطئ، متجاهلا قيمة الأصوات ووظائفها، ثم عاينت مصطلح « حركة التخلّص من التقاء الساكنين » فوجدته افتراضا محضا، غير متنبه إلى علاقة هذه الحركة بهمزة الوصل.



الكتاب في السرقة

يعالج هذا المقال قضية السرقة العلمية قديما وحديثا، وهذا في مجال النثر، وقد تعقبها المقال منذ العصر العباسي، وأتى بالشواهد النموذجية عليها، وخلص إلى الكشف عنها في العصر الحديث، وهذا أيضا من خلال نماذج، وكلها شاهد بين على فشوها بين أوساط الأدباء والكتاب والباحثين من عرب وعجم. وهذه الحقيقة تتجلى أكثر فيما جاء في المقال من استقصاء مدعم بالأدلة الواقعية.



الشخصية فـي الـقصة

إن دراسة الشخصية من المواضيع الأساسية في عالم الإنتاج الأدبي. فهي تمثل، و في كل الحالات، موضع اهتمام و نقطة تركيز تقليدية و متوارثة للنقد القديم و المعاصر. و لا غرو في ذلك، فالشخصية هي القطب الذي يتمحور حوله الخطاب السردي، و هي عموده الفقري الذي ترتكز عليه. من هنا رأينا أن نلقي نظرة على المنطلقات و المعايير التي تدرس من خلالها الشخصية في مفهوم النقد التقليدي، ثم نتابع تطور مفهومها في النقد المعاصر.



ضواء على بعض الظواهر الصوتية في اللهجة الفلسطينيةة وعلاقتها باللهجات العربية القديمة

من الملاحظ أن اللهجة الفلسطينية تحتوي على عدد من الظواهر الصوتية التي لا توجد في اللغة الفصحى. قامت الدراسة بتقديم فرضية فحواها أن هذه الظواهر يمكن ردها إلى اللهجات العربية القديمة. وعليه عملت الدراسة على وصف هذه الظواهر كما هي موزعة في المجتمع الفلسطيني ومن ثم تعقب جذورها التاريخية. ومن ناحية أخرى أكدت هذه الدراسة على مدى ارتباط اللهجة الفلسطينية باللهجات العربية التي حملتها القبائل العربية مع بداية الفتح الإسلامي واستقرت في فلسطين. وأكدت الدراسة أيضا على أنه من المرجح أن يكون هناك تأثيرا ساميا آراميا في هذه الظواهر بسبب استمرار الأرامية في فلسطين مدة طويلة من الزمن



ابن الأبار بين التأليف والإبداع

في هذه الدراسة وقفة قصيرة حول حياة العالم الشاعر ابن الأبار الذي عاش في النصف الأول من القرن السادس الهجري، وقد قضى النصف الأول من حياته في مسقط رأسه (بلنسية) والنصف الثاني في (تونس)، وقد كانت نهاية حياته بها على يد أميرها محمد المستنصر سنة 568 هـ. ترك ابن الأبار آثارا كثيرة تربو عن مائة مؤلف في كافة مجالات العلم والمعرفة، إذ كتب في التاريخ واللغة ونحوها والحديث. كما له ديوان شعر. هذه الدراسة تناولت أسلوب التأليف والإبداع عند ابن الأبار من خلال كتابين هما : كتاب « تكملة الصلة »، وكتاب " درر السمط في أخبار السبط ``. فقد كان الأول امتدادا لكتابين سابقين في فن التراجم، لذلك تحتم عليه أن يتقيد بمنهجهما ويسلك أسلوبهما، وهذا جعل عمله لا يتصف بالإبداع أو الابتكار، فهو تأليف يقوم على الجمع والتسجيل والعرض، أما الثاني فهو إبداع فني ذاتي اتخذ صاحبه الأحداث التاريخية وسيلة فنية للتعبير عن حبه وتقديره الشديدين لآل البيت من جهة وحزنه العميق لما حل بهم من نكبات.



قسنطينة و البعد الحضاري للمكان

تتناول هذه الدراسة المكان في رواية ( ذاكرة الجسد) للأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي، وقد تم تناول المكان في الرواية من الجوانب الآتية : ـ الجانب الواقعي الطبوغرافي . ـ الجانب الحضاري. ومن غير شك فإن هذه الجوانب متداخلة في النص السردي، وقد لجأنا إلى فصلها لتسهيل التناول والتحليل. وقد سمحت هذه المنهجية بتقديم صورة عن قسنطينة ماضيا وحاضرا، في الأماكن المغلقة والمفتوحة. كما نفذت إلى نفسية الفرد القسنطيني، والأسرة القسنطينية، فصورت المأكل والملبس، والحياة العامة في هذه المدينة العتيقة . تتناول هذه الدراسة المكان في رواية ( ذاكرة الجسد) للأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي، وقد تم تناول المكان في الرواية من الجوانب الآتية : ـ الجانب الواقعي الطبوغرافي . ـ الجانب الحضاري. ومن غير شك فإن هذه الجوانب متداخلة في النص السردي، وقد لجأنا إلى فصلها لتسهيل التناول والتحليل. وقد سمحت هذه المنهجية بتقديم صورة عن قسنطينة ماضيا وحاضرا، في الأماكن المغلقة والمفتوحة. كما نفذت إلى نفسية الفرد القسنطيني، والأسرة القسنطينية، فصورت المأكل والملبس، والحياة العامة في هذه المدينة العتيقة . تتناول هذه الدراسة المكان في رواية ( ذاكرة الجسد) للأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي، وقد تم تناول المكان في الرواية من الجوانب الآتية : ـ الجانب الواقعي الطبوغرافي . ـ الجانب الحضاري. ومن غير شك فإن هذه الجوانب متداخلة في النص السردي، وقد لجأنا إلى فصلها لتسهيل التناول والتحليل. وقد سمحت هذه المنهجية بتقديم صورة عن قسنطينة ماضيا وحاضرا، في الأماكن المغلقة والمفتوحة. كما نفذت إلى نفسية الفرد القسنطيني، والأسرة القسنطينية، فصورت المأكل والملبس، والحياة العامة في هذه المدينة العتيقة . تتناول هذه الدراسة المكان في رواية ( ذاكرة الجسد) للأديبة الجزائرية أحلام مستغانمي، وقد تم تناول المكان في الرواية من الجوانب الآتية : ـ الجانب الواقعي الطبوغرافي . ـ الجانب الحضاري. ومن غير شك فإن هذه الجوانب متداخلة في النص السردي، وقد لجأنا إلى فصلها لتسهيل التناول والتحليل. وقد سمحت هذه المنهجية بتقديم صورة عن قسنطينة ماضيا وحاضرا، في الأماكن المغلقة والمفتوحة. كما نفذت إلى نفسية الفرد القسنطيني، والأسرة القسنطينية، فصورت المأكل والملبس، والحياة العامة في هذه المدينة العتيقة



الوضعية القانونية لعمال المكتبات العامة في الجزائر

يشهد العالم المعاصر ثورة علمية هائلة، وتعتبر المعلومات من أهم دعائم هذه الثورة لدرجة أنه أصبح ينظر إليها كمورد قومي يضمن التقدم والأمن. من هنا جاء الإهتمام الكبير بالمعلومات، وبالإطارات البشرية العاملة على تنظيمها لجعلها قابلة للإستعمال في أسرع وقت وبأقل تكلفة ، وهو إهتمام تجسـد على أرض الواقع بإصدار التنظيمات القانونية التي تحدد مهام ومسؤوليات هذه الإطارات لتجعلها قادرة على التحكم في هذه المعلومات خاصة ونحن نعيش عصر تكنولوجيا المعلومات. وتشكو الجزائر من قصور كبير في هذا المجال سواء فيما يتعلق بتوضيح المسؤوليات والصلاحيات، أو فيما يتعلق بتأمين الكوادر البشرية اللازمة لخدمة المستفيدين، الأمر الذي نتج عنه عدم إعتماد مكتباتنا على قاعدة بشرية مؤهلة، مما يستوجب الإسراع بوضع قانون خاص بالعاملين في هذه المكتبات.



| info visites 4982645

Suivre la vie du site fr  Suivre la vie du site Sciences sociales et humaines  Suivre la vie du site Sciences Humaines  Suivre la vie du site Numéro 13   ?

Creative Commons License